مثال يحتذى به

مثال يحتذى به
اذا كنت اريد فانني استطيع ؟

samedi 26 octobre 2013

اتفاقيــــــة تكويـــن

  
الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التكوين و التعليم المهنيين






اتفاقيــــــة تكويـــن



بين

معهد التكوين و التعليم المهنيين سطيف
ممثلا من طرف السيد ............ بصفته مديرا للمعهد

من جهة
و

السيد: ............ ...........
بصفته : مدير مركز التكوين المهني و التمهين
........ ولاية ................
من جهة أخرى



                                                      


المادة الأولى:
      تهدف هذه الاتفاقية إلى تحديد الشروط العامة لتكوين المساعدين التقنيين و البيداغوجيين لفائدة مركز التكوين المهني و التمهين .......................
المادة الثانية:
        يدمج المساعدون التقنيون و البيداغوجيون التابعون لمركز التكوين المهني و التمهين.......... وعددهم 01 واحد المزاولة تكوينهم التكميلي قبل الترقية ، المنصوص عليه في القرار الوزاري المشترك المؤرخ في 07 شعبان 1433 الموافق لـ 28 جوان 2012، بمعهد التكوين المهني و التعليم المهنيين السعيد قنبور سطيف.
المادة الثالثة:
       تبدأ دورة التكوين التكميلي المشار إليه في المادة 2 من هذه الاتفاقية في 18 نوفمبر 2012. 
المادة الرابعة:
       تحدد مدة التكوين بتسعة -09 – أشهر، وفقا للقرار الوزارة المشترك المؤرخ في 07 شعبان 1433 الموافق لـ 28 جوان 2012.
المادة الخامسة:
      يتم التكوين التكميلي قبل الترقية إلى مساعد تقني و بيداغوجي في شكل تناوبي و يشمل دروسا نظرية و تربصا تطبيقيا مدته 03 ثلاثة أشهر، في نهاية الدورة التكوينية.
المادة السادسة:
           يتم تقييم المعارف حسب مبدأ المراقبة المستمرة و تشمل امتحانات دورية في الشقين النظري و التطبيقي.
المادة السابعة:
     * تتضمن إدارة المعهد التغطية القانونية للمساعدين التقنيين و البيداغوجيين المعنيين بالتكوين التكميلي قبل الترقية، من بداية التكوين إلى نهايته.
     * تلتزم إدارة المعهد بالمتابعة التقنية و البيداغوجية للمساعدين التقنيين و البيداغوجيين المعنيين بالتكوين التكميلي من بداية فتح الدورة التكوينية إلى نهايتها.
      * تلتزم إدارة المعهد، عند نهاية دورة التكوين، بإعداد محضر نهاية تكوين المساعدين التقنيين و البيداغوجيين المعنيين بالتكوين التكميلي وتسليم شهادات نجاح للناجحين منهم.
المادة الثامنة:
        تلتزم إدارة مركز التكوين المهني و التمهين ........... بموافاة إدارة معهد التكوين و التعليم المهنيين - السعيد قنبور -  سطيف، بالوثائق التالية:
    * محضر نجاح المساعدين التقنيين و البيداغوجيين المعنيين بالتكوين التكميلي قبل الترقية مصادق عليه من طرف مصالح مفتشية الوظيفة العمومية.
    * مقرر فتح دورة التكوين التكميلي قبل الترقية ممضي من طرف السلطة التي لها صلاحية التعيين و مصادق عليه من طرف مصالح مفتشية الوظيفة العمومية.
المادة التاسعة:
          في حالة نشوب خلاف جراء تنفيذ هذه الاتفاقية يتم حله بالتراضي و بالتشاور بين الطرفين في إطار ما تسمح به القوانين.

كيف يتم التعامل مع مختلف الشخصيات؟

أولا: الشخصية الفصامية من صفاتها
- الانطوائية والعزلة ويستمتع بهما وهي سمة أصلية وليس لها علاقة بالثقة.
- عدم الرغبة في العلاقات الحميمة ولا يملك الرومانسية.
- الهويات والأنشطة الفردية.
- ضعف في الميول والنشاط الجنسي.
- لا يحب العمل مع الجماعة.
- برودة المشاعر والانفعالات ولا يستطيع التعبير عن مشاعره بالرغم من حبه للطرف الآخر.
- لا يملك طاقة.

- ينتقد المجتمع لأنه يشعر أنه لا ينتمي إليه.
كيفية التعامل معه:
عدم إجباره على الانشطه الجماعية التي لا يرغب فيها لأنه يشعر بالنقص.
توعية القريبين منه أن هذا طبع فيه وليس سوء أخلاق حتى يستطيع أن ينخرط في مجتمعه.
إعطاءه أعمال فردية لأنه يستطيع إنجازها وبمهارة.
ثانيا: الشخصية الشكاكة وصفاتها:
-الشك ثم الشك هو الرائد في تقييمه لما حوله دون وجود ما يدعم ذلك الشك سوى ظنونه. وطبعه الشكاك.
- مشغول البال باحتمال عدم استمرار ولاء رفاقه وزملائه وذويه ودرجة الثقة التي يجب لأن يعطيها لهم ويرى أن الآخرين لا يرون حقيقة ما يحاك له.
- يتجنب العلاقة الحميمة لإعتقاده أن ما يقوله لرفيقه قد يستخدمه ضده.
- لا ينس أخطاء الآخرين ولا يغفرها لهم.
- الشك قد يتعدى إلى الزوجة.
كيف تتعامل معها؟
- وضع مسافة في التعامل معه بمعنى وضع حدود وعدم الدخول في مجادلات.
- تفعيل الاستماع إليه أكثر من الحديث معه.
- وضع احتمالات أخرى غير الشك دون المصادمة معه.
- استخدام يمكن- نعم  بدون تأكيد.
- كبادرته بالاتصال والسلام حتى لا يظن أنك تقاطعه بسبب شك لديه وتزيد احتمالات الشك عنده
- إشراكه في الأنشطة.
- اختيار المهام التي تتناسب مع شخصيته والتي تحتاج لشكوك.
- التجاوز عن الشك في الفرعيات بمعنى لا تكتمه.
ثالثا: الشخصية الحدية وصفاتها:
- مشاعرها تسبق تفكيرها حيث أن مشاعرها تمر بانخفاضات وارتفاعات ولا نطلق عليها شخصية مزاجية.
- التطرف الشديد في المفاهيم حيث المثالية الشديدة ثم الخروج عن القيم ثم العودة ثانية.
- اضطراب تصور الذات.
- الفجائية في سلوكياته.
- المحاولات الانتحارية.
- الشعور بفراغ الذات.
- ضعف القدرة على ضبط نوبات الغضب.
كيف تتعامل معها؟
- لا نستعجل بردة الفعل لأنه سوف يهدأ بمعنى أنت انتظر أن يخرج كل غضبه لأنه سيهدأ بعدها.
- عدم الموافقة الكلية أو الرفض الكلي حتى لا تهيج مشاعره.
- عدم توظيفه في الأعمال طويلة المدى حتى لا يربك العمل بل يوظف في أعمال قصيرة المدى وفي حال أن اضطر أن يوظف في أعمال قصيرة المدى فالأفضل أن يقسم العمل له أو أن يوظف أحد لمساعدته لأن اضطراب مشاعره سوف تساهم في فشل عمل معين.
رابعا: الشخص
ية الهستيرية:
هي شخصية غير ناضجة تحب اي وظيفة فيها ظهور وصفاتها
,
- عدم الاريتاح والضجر في الأماكن التي لا يكون فيها محط اهتمام الآخرين.
- السلوك الاستثاري.
- مشاعر سطحية.
- الاعتماد على المظهر في شد الآخرين.
- في حديثهم يسعوم لإعجاب الآخرين
- القابيلة الشديدة للإيحاء.
- تبدو مثيرة جنسيا لكنها حقيقة تعاني من البرود الجنسي.
كيف تتعامل معها؟
الاشباع الجزئي ضروري حتى ترتاح.
عدم المصادمة معها.
تدريبها على الأعمال الفردية قصيرة المدى.
توظيفها في الأعمال التي تحتاج للظهور لأنها تتقن ذلك مثل العلاقات العامة, المذيعون في البرامج الحوارية.
خامسا: الشخصية السيكوباتية( الإجرامية) وصفاتها:
- عدم القدرة على التوافق مع ضوابط وأنظمة المجتمع.
- الخداع.
- عدم التخطيط المستقبلي والفجائية في التصرفات.
- عدم الاهتمام والانتباه لقواعد السلامة.
- عدم الشعور بالمسئولية.
- عدم التعلم من الخبرات السابقة أو الندم على الأخطاء.
وهذه الشخصية تتمحور في الارهابيين والمجرمين.
كيف تتعامل معها؟
- إشكالية تلبس أهل الخير فنجدهم يظهرون بمظهر أهل الخير والين وهم في الحقيقة خلاف ذلك تماما.
- يجب التركيز على تجنب شرورها.
- وضع حدود فاصلة وواضحة في التعامل معهم هذا في حال إن كانت هذه الشخصية من الأقارب.
- عدم إضاعة الوقت والبعد عنهم .
سادسا: الشخصية النرجسية:
- الشعور الغير عادي بالعظمة وأهمية الذات الغرور.
- الغيرة من الآخرين والكبر عليهم.
- بذئ الذات يستفيد من الآخرين في تحقيق مصالحه.
- يسبح في خيال النجاح والقوة والإبداع.
- ينتظر احترام من نوع خاص لشخصه وأفكاره ليس الهين اللين.
كيف تتعامل معه؟
- إشباع جزئي بمعنى أن يرى جزء من ذاته وليس كلها.
- تفعيل معنى المنصب المعنوي والروحي في ذاته.
- عدم إفراده بالمسئولية وإنما يكون جزء من فريق حتى لا يشعر بالعلو والتفاخر.
- تفعيل المعاني الشرعية للرياء.
- تفعيل معنى الفلاح لديه- وأوضح الدكتور أن هناك فرق بين مفهوم النجاح والفلاح, فالنجاح دنيوي والفلاح للآخرة.
- تذكيره بالتواضع واحترام الآخرين.
سابعا: الشخصية الوسواسية وصفاتها:
- الانشغال المفرط بدقائق الأمور لدرجة نسيان جوهر الموضوع.
- عدم القدرة على التعامل مع روح النظام وإنما التصلب في التعامل تقيدا بحرفية الأنظمة لا بمعانيها.
- المثالية قد تعيق إنجاز الأمور.
- الإسراف في العمل لدرجة لا استرخاء أو أصدقاء.
- الضمير الحي لدرجة المرض.
- حفظ الشياء الغير مهمة.
- عدم القدرة على الاعتماد على الآخرين في إنجاز الأعمال.
- انعدام المرونة والعناد مع ذاته.
- البخل.
تختلف الشخصية الوسواسية مع الشخيصية الشكاكة فالوسواسية أو القلقة هي من تهتم بأعمالها بنفسها أما الشكاكة فهي من تشكل بمن حولها.
كيف تتعامل معه؟
- وضع مسافة في التعامل والوضوح في التعامل معه لأنه حساس ودقيق.
- مراعاة الألفاظ معها.
- تجنب النقد المباشر لها.
- حسن التوظيف وأفضل وظيفة لها هي السكرتير.
ثامنا: الشخصية الإعتمادية وصفاتها:
- صعوبة في إنجاز قراراته وأعماله اليومية ليس تكاسلا بل لإنعدام الثقة
- المتكرر الممل للآخرين واستشاراتهم.
- يرغب أن يتولى غيره المسئولية عنه لخوفه من الفشل.
- لا يعارض الآخرين لخوفه من أنه يفقد عونهم ومساعدتهم.
- من الصعب عليه البدء في مشروع بسبب نقص الثقة لا نقص الطاقة.
- قد يقوم ببعض الأعمال أو السفر لمسافات طويلة كي يحصل على دعم الآخرين في أمور يمكنه عملها بنفسه.
- عدم الارتياح عندما يكون وحيدا.
- يسرع في بناء علاقة حميمة أخرى ( كمصدر للعناية به) عندما تنتهي علاقته الحميمة الحالية.
- الخوف المستمر من أن يتخذ القرار لنفسه.
كيف تتعامل معها؟
- تفعيل أو تنشيط جزئي لديه.
- عدم افتراض الغير الكامل والرضا.
- ربطه بقوة الخالق أكثر من المخلوق.
- تفعيل معنى الدعاء والاستخاره لكل امور حياته.
تاسعا: الشخصية التجنبية وصفاتها:
- يتجنب المهام الوظيفية التي تتطلب تواصلا مع الآخرين.
- لا يختلط مع الآخرين إن لم يتأكد بأنه سيكون محط قبولهم.
- الخوف من النقد في المحافل واللقاءات الاجتماعية.
- الشعور بعدم الكفاءة ولذا تجده يميل إلى السكوت في بداية اللقاءات الجديدة.
- شعور عام بالنقص.
كيف تتعامل معها؟
- دمجه في العمل الجماعي.
- تكليفه بأكثر الأعمال الواضحة.
- إشغاله بذاته وعمله أكثر من إنشغاله بالآخرين.
- التركيز على النية والهدف.- تكليفه بالتنسيق أكثر من مواجهة الآخرين.
- تفعيل معنى الكمال لديه؟
عاشرا: الشخصية الإكتئابية وصفاته:
- ترفض أي عمل أو نشاط بسبب معاناتها.
- ترفض أي اقتراح لأنها مكتئبة.
كيف تتهامل معها؟
- تفعيل روح الرجاء والخوف
- الاتجاه إلى ملكاتها الأخرى وتفعيلها لعلها تتغلب على حالة الاكتئاب بعض الشئ.
يسعدني مشاركتك في موضوعي وبالنسبة لإستفسارك الشخصية الفصامية تتناسب جدا مع الشخصية الشكاكية لماذا؟ لأنه كما سبق وذكرنا أن الشخصية الفصامية منعزلة وانطوائية بمعنى حتى لو دق جرس الهاتف أو الباب لا تهتم أبدا بالرد عليه .. والشخصية الشكاكة عندها شك لما حولها فمثلا عندما يتزوج رجل شكاك من امرأة عادية تجعله باستمرار يشك فيها ويتتبعها حتى لو ردت على الهاتف فأنه يشك بان لها علاقة مع شخص آخر أو أنها تدبر له شئ معين , ولكن في حال أن تزوج رجل شكاك من امرأة فصامية فأنه سوف يسعد بذلك لأنها أصلا لا تهتم بالرد على الهاتف أو جرس الباب والزوج باعتقاده أنها امرأة مطيعة وراضخة له بالرغم أنها مريضة مثله وتحتاج لعلاج.
من أمثلة المهام التي تتناسب مع الشخصيات السابقة فالشخصية الفصامية ممكن أن تعطيه كتاب يلخصه أو يعمل في التأليف أو إعداد موضوع معين للتقديم ... الشخصية الشكاكة كما ذكر الدكتور بأن بإمكاننا توظيفة كمقاول في مباني لأن أي نقص في أدوات البناء فأنه سوف يشك في العمال وبالتالي فسوف يبحث عن الحقيقة حتى يكتشف السارق . بمعنى يوظف في أي وظيفة تحتاج لتدقيق... أما الشخصية الحدية فيمكن توظيفها في عمل لا يستغرق وقت طويل للتفكير لأنه سوف يتأثر بانفعالاته مثلا أن نعطيه انجاز عمل لمشروع لا يستغرق يومان أو اسبوع .

samedi 1 juin 2013

السلوكيات السلبية للمتربصين في التكوين المهني

الموقف من السلوك غير السوي للمتكون:
 المخالفات البسيطة ، وتشمل :

1 ـ عدم الانتباه لفترة طويلة .
2 ـ التحدث عند الانتقال من نشاط لآخر 
3 ـ قراءة ، أو أداء عمل لا علاقة له بالدرس أثناء الحصة .
4 ـ تناول بعض الحلوى أثناء الحصة .
5 ـ التناول المفرط للأحاديث الاجتماعية أثناء الأنشطة الفردية ، أو الجماعية .
الحلول. 
أولا ــ التدخلات البسيطة : 1 ـ لا تؤخذ المخالفات البسيطة على أنها خطيرة
تنبيه :
      هذه السلوكيات لا تعتبر بالفعل مشاكل ينبغي العقاب عليها ، نظرا لقصرها ، وعدم معارضتها للمواقف التعلمية ، والأفضل تجاهلها .
3 ـ التلميحات ، أو الإشارات غير اللفظية . ( رفع السبابة ) .
4 ـ التلميح اللفظي . ( التنبيه على الالتزام بالقوانين) .
5 ـ مواصلة النشاط التالي بسرعة . ( عدم ترك فراغ بين نشاط وآخر

بعض المشاكل السلوكية الخاصة
       إضافة إلى الأنواع العامة من المشاكل السلوكية للمتربصين هناك أنواع محددة من المشاكل الشائعة الحادة التي تستحق أن يفرد لها استراتيجيات معينة لمعالجتها ، وأهم هذه المشاكل : ـ
أولا ـ التصرف بطريقة غير لائقة مع الاستاذ ، وتشمل :
  • الحديث الوقح من وراء ظهر الاستاذ
  • الملاحظات الجافة ، أو غير المهذبة .
  • الجدال .
  • الإيماء بحركات معينة .
تنبيه : عند معالجة هذا النوع من المخالفات السلوكية يراعى الآتي :
1 ـ عدم المبالغة في رد الفعل .
2 ـ تجنب الجدال مع المتربصين.
الحل المقترح
1 ـ إبلاغ المتربص بأن سلوكه غير مقبول .
2 ـ الإشارة إلى ان هناك قانون عام . ( كاحترام الآخرين ، وكن مؤدبا ) .
3 ـ إذا تكررت المخالفة ، أو كان التعليق الأصلي يتصف بالوقاحة التامة ، عندئذ يمكن للاستاذ استخدام نوع آخر من الجزاءات يراه مناسبا .
4 ـ إذا كان سلوك المتربص مزعج جدا لبقية الزملاء ، أو استمر طويلا في أسلوبه غير السليم ، يمكن للاستاذ أن يرسله إلى المراقب العام ، ولا يسمح له بدخول القسم او الورشة حتى يوافق على التصرف السليم بشكل مناسب .
ثانيا ــ الشجار :
       غالبا ما يكون الشجار في الساحات ، أو الممرات ، ، فإذا حدث داخل القسم على المكون أن يتدخل تدخلا مباشرا. غير أن تدخله ينبغي أن يعتمد على تقديره لما يستطيع فعله دون إلحاق أي ضرر بأطراف الشجار .
تنبيه :
        يراعى عند تدخل الاستاذ لفض الشجار ألا يكون بمفرده ، بل لا بد أن يكون معه أشخاص آخرون ، حتى يتمكنوا من فضه ، وخاصة عندما يكون هناك طلاب كثيرون .
الحل :
     لا بد للاستاذ من الاطلاع على الإجراءات الخاصة بمعالجة الشجار ، ثم كتابة تقرير عن المشكلة ورفعه إلى مدير المركز تحت اشراف المساعد التقني و البيداغوجي، ومن ثم يتخذ المدير الإجراء المناسب .  
ثالثا ــ السلوكيات العدوانية الأخرى :
       هناك بعض السلوكيات العدوانية الأخرى غير الشجار ، تحدث في الورشة او القسم مثل:
1 ـ التنابز بالألقاب .
2 ـ التسلط ، أو الوقاحة تجاه الزملاء الآخرين .
3 ـ الاعتداء البدني بشكل مزاح .
4 ـ الدفع بقوة ، والصفع .
الحل : ينبه على المتربصين المعتدين ، أن مثل هذه السلوكيات تعتبر غير مقبولة ، حتى ولو كانت على سبيل المزاح .
2 ـ على المكون معالجة المشكلة .
( كاحترام الآخرين ، أو عزل المتربصين ذوي السلوكيات غير المسؤولة .  

تحدي االاستاذ ، أو التخاصم معه :
      إذا وقع مثل هذا السلوك السيئ ، فإنه يشكل تهديدا للاستاذ ، وخاصة إذا وقع أمام المتربصين الآخرين ، كما أن هذا السلوك العدواني قد يستمر ، ويتفاقم ، إذا سمح للمتربص القيام به دون مساءلة ، أو عقاب ، ومن المحتمل أن يفتح الباب أمام المتربصين الآخرين لارتكاب نفس السلوك .
 الحل :
1 ـ ينبغي على الاستاذ أن يحاول نزع الفتيل ، من خلال جعل المشكلة مشكلة خاصة ، ومعالجتها بشكل فردي مع المتربص إن أمكن .
2 ـ إذا وقع السلوك أثناء الدرس  ولم يكن حادا ، يجب على المكون أن يعالجه بشكل موضوعي ، وأن يتجنب صراع القوة مع المتربص.
3 ـ على الاستاذ ألا يتورط في جدال مع المتربص .
4 ـ أن يبن له أن سلوكه غير مقبول ، ويحدد له نوع العقاب بوضوح .
5 ـ مراعاة الإصغاء إلى وجهة نظر المتربص .
6 ـ أما في الحالات الحادة ، والنادرة ( كعدم استجابة المتربص للمناقشة ، أو رفضه لأن يكون هادئا ، أو يصر على عدم مغادرة حجرة الدراسة ) .

يرسل الاستاذ متربصا إلى مكتب المساعد التقني لإبلاغه بالأمر . 

نموذج انذار كتابي

الجمهـــــوريــــــة الجـــــــــزائريـــــــة الديمقراطــــية الشعبيــــــة
وزارة الـــــتكوين و التعلــــيم المهنـــييـــن
    مديريــة التكويــن المهنــي بــرج بوعـريــريـــــج
  مــركز التــــــــــــــكويــن المهـــنـــي و التمهــين
    بـــــرج زمــــــــــــورة  مصلحــــــة التــــمهيــــن 


طبقـــــا للقانــون الخـــاص بمؤسســـات التكويــن المهنــي رقـــم :90/07 يوجـــه
·       الإنــــــذار الأول.   x
·       الإنــــــذار الثـــانــي.
·       الإنـــــذار الثـــالث و الأخيـــر.

              للمتمهـــــن (ة ) :.............................................................
             إختصــــــــاص : ..............................................................
             السبـــــــــب : ..................................................................
       
                                                        بـــــرج زمـــــورة فـــــي : .......................

مديــر المركــــز


       نسخـــــــــة :
-         المعنــي بالأمـــر  .
-         أستاذ الاختصاص .
-         الرقابـــة العامـــة .
-         المصلحــة التقنيــة .

الأغراض البيداغوجية

 بيداغوجيا الأغراض :
ظهرت في الولايات المتحدة في نهاية القرن التاسع عشر وانتشرت في أوروبا في بداية الخمسينات من القرن العشرين  وجاء هذه الفلسفة من الإطار النظري لعلم النفس التجريبي و علم النفس السلوكي من جهة ومن جهة أخرى من علم الإدارة والتايلورية (عقلنة ) التي تسعى إلى تحسين الإنتاج من اجل رفع الأجور  وبالتالي تخفيف من ضغط الاجتماعي
وطبق هذا الاتجاه من طرف رايس RICE حوالي سنة 1914 حيث أدخلت القياس بواسطة الاختبارات وملاحظة التلاميذ
وتعتبر بيداغوجيا بواسطة الإغراض  المحدد الأساسي للمقاربة النسقية أين صياغة الأغراض تسمح بتحسين  التكوين  والتعليم في كافة المجالات حيث يتم تجزئة الأغراض المعقدة إلى عناصر بسيطة وسهلة تسمح بعملية التكوين والتعليم
2ـ تعريف الغرض البيداغوجي الإجرائي:
تعريف الغرض البيداغوجي الإجرائي: يعرف كمب الغرض الإجرائي (السلوكي) بأنه عبارة دقيقة تجيب عن السؤال التالي : ما الذي يجب على الطالب أن يكون قادراً على عمله ليدل على أنه قد تعلم ما تريده أن يتعلم
ناتج تدريسي ينبغي تحقيقه أو الحصول عليه بعد فترة دراسية معينة
إذا هو وصف لجملة السلوكيات (اداءات) التي يرغب المكون أن يكون المتربص قادرا على انجازها
فهو يتشكل من مجموعة من النتاجات التعليمية وان هذه النتاجات التعليمية ( السلوكية ) يتم تحقيقها عند الطالب خلال حصة دراسية .
وبناء على ذلك يمكن تعريف النتاجات السلوكية بأنها : تغيرات سلوكية محددة يتوقع ظهورها عند الطالب بعد تعرضه لموقف تعليمي صفي يتضمن خبرات تعليمية جديدة وتظهر النتاجات السلوكية عند الطالب على شكل : ( معلومات ومعارف وطرق تفكير وعادات ومهارات جديدة تلاحظ في سلوك الطالب ) .
3ـ تحديد المفاهيم :
الغرض البيداغوجي
الهدف البيداغوجي
الغاية التربوية
3ـ 1ـ الغرض : هو قصد صريح يصف مايجب على المتعلم فعله بعد حصة التعليمية أو الدرس
3ـ 2ـ الهدف البيداغوجي
يصف بصفة عامة الانتظارات  التي يجب تحقيقها  سواء من طرف المؤسسات أو المنظمات أو جماعة أو فرد من خلال البرنامج أو فعل تعليمي
وهي ترتبط بمرحلة دراسية أو بعام دراسي ويضع هذه الأهداف الخبراء التربويون
مثال:
في نهاية المرحلة الثانوية التلميذ يجب أن يتحكم في اللغة الوطنية كتابة ونطقا
3ـ3ـ الغاية :
هي التوجهات العامة التي تسعى التربية إلى الوصول إليها
فهي جملة المبادئ الكبرى والقيم التي تسعى المدرسة إلى غرسها في الناشئة
وهي تكون أكثر عمومية وتحتاج إلى وقت طويل نسبيا لتحقيقها ومعرفة أثرها على التلميذ.ويشترك في وضع هذه النوعية من الأهداف السياسيون والمنظرون للدولة
3ـ3ـ اجري مقارنة بين الغرض والهدف والغاية

الغرض
الهدف
الغاية
القياس
الدرس
محتوى من الدروس.برنامج
التوجهات العامة ومبادئه
الزمن
مدى قصير
متوسط
طويل
الهيئة
المنفذون المتربصون
الهيئة التنفذية أساتذة . إدارة

الصيغة
إجرائية سلوكية بعد كل درس
مجموعة من السلوكات بعد دراسة محتوى
شاملة عامة , مبادئ فلسفية
المراقبة
الأساتذة ,المفتشون ,المدير,النائب التقني
الوزارة المعنية
السلطة السياسية
أمثلة
تعلم شيء معين بعد الدرس
تكوين تقني سامي في اختصاص معين
التشبع بمثل أخلاقية عالية

4ـ أهمية الأغراض البيداغوجية:
تحديد ماذا ننتظر من المتربصين في نهاية الدرس
تحديد محتوى الدرس ,تجنب الخروج عن الدرس
تحديد الطرق والوسائل البيداغوجية (استراتجيات التدريسية )
تسهيل عملية التقويم
زيادة وخلق الرغبة في التعلم
يساعد في تنشيط الجماعة
إعطاء المتربص وسيلة قياس تقدمه ونشاطه إن المتعلم عندما يكون على علم بالأغراض المراد تحقيقها منه فإنه لا يهدر وقته وجهده بأعمال غير مطلوبة منه زيادة في فعالية التكوين وهذا حسب الأبحاث التي أجريت في هذا المجال
5ـ صياغة الغرض البيداغوجي:
لكي يكون الغرض فعال يجب أن يكون إجرائي ولكي يكون إجرائي يجب توفر الشروط التالية
1ـ لفظ القدرة :قادرا على
 
être capable de
2ـالفعل الحركي: verbe d'action
ومن شروطه :أن يكون ملاحظا .
قابلا للقياس
الأفعال الحركية :
الأفعال المعرضة لتأويلات أكثر
اقل تأويلا
الأفعال المحددة
يعرف
يفهم
يفهم جيدا
يقدر
يعتقد
يؤمن

يكتب قائمة
يربط
يقارن
يتعرف على
يصنف
يفسر
يرسم
يعد
يقص
يفصل
يثقب
ينشر
يذكر
يركب
يصلح

3ـ شروط الانجاز : conditions de réalisation
هي جملة الشروط التي يتم فيها تحقيق الغرض :
الأدوات والوسائل اللازمة أو بدونها
الظروف الفيزيقية :القسم ,الورشة ,المصنع, الشارع
شروط الإتقان : critères de réussite
الوقت المسموح به
العدد:عدد الأعمال المنجزة
الدقة: مقدار الخطأ المسموح به
النسبة المؤوية
ويكون الغرض مصاغ بشكل التالي:
لفظ القدرة (قادرا على )+فعل حركي أو سلوكي+شروط الإتقان +شروط الانجاز
 être capable de + verbe d'action + critères de réussite + conditions de réalisation
6ـ الخصائص العامة للأغراض الإجرائية :
1ـ أن تكون دقيقة وواضحة
2ـان نبتعد عن التناقض في الصياغة
3ـان تكون قابلة للتحقيق والقياس والملاحظة
4ـان تتضمن النتائج التي سيحصل عليها المتعلم
5ـان تتضمن وصفا للشروط والظروف التي نتوقع أن تحيط وترافق النتائج
6ـتحديد الحد الأدنى للنجاح حتى نقول أن الغرض قد تحقق
ميادين أو مجالات الأغراض البيداغوجية :
هناك ثلاثة مجالات للأغراض البيداغوجية
أولا ـ المجال المعرفي :
ويدخل في هذا المجال  جميع الأغراض التي تخدم الذاكرة, الأفكار ,القدرات والتي لها اتجاه عقلي
ثانياـ المجال الحس الحركي:
ويشمل الأغراض التي تخدم الجانب المهاري
ثالثاـ المجال العاطفي :
ويقصد به الأغراض التي تخدم الجانب الانفعالي  والأحاسيس والمشاعر والاتجاهات  
تمرين :
صيغ ثلاثة أغراض إجرائية في كل من المجالات الاتية
ـ معرفية
ـ حس حركية
ـ عاطفية
8ـ تصنيفات الأغراض:
لقد قام بلوم وزملائه بوضع تصنيفات للأغراض المعرفية والحس حركية والوجدانية
أولاً: المجال المعرفي :
طور بلوم وزملاؤه عام 1956 م تصنيفا للغرض في المجال المعرفي ، والتصنيف عبارة عن ترتيب لمستويات السلوك ( التعلم أو الأداء ) في تسلسل تصاعدي من المستوى الأدنى إلى المستوى الأعلى .
ويحتوي المجال المعرفي على ستة مستويات تبدأ بالقدرات العقلية البسيطة وتنتهي بالمستويات الأكثر تعقيداً وفيما يلي مستويات المجال المعرفي وتعريف لكل مستوى :
1ـ المعرفة :
وهي القدرة على تذكر واسترجاع وتكرار المعلومات دون تغيير يذكر . ويتضمن هذا المستوى الجوانب المعرفية التالية : - معرفة الحقائق المحددة. مثل معرفة أحداث محددة ، تواريخ معينة ، أشخاص ، خصائص - معرفة المصطلحات الفنية . مثل معرفة مدلولات الرموز اللفظية وغير اللفظية . - معرفة الاصطلاحات . مثل معرفة الاصطلاحات المتعارف عليها للتعامل مع الظواهر أو المعارف . - معرفة الاتجاهات والتسلسلات . - معرفة التصنيفات والفئات -معرفة المعايير - معرفة المنهجية أو طرائق البحث - معرفة العموميات والمجردات . مثل معرفة المبادئ والتعميمات ومعرفة النظريات والتراكيب المجردة .
2ـ الفهم :
 وهو القدرة على تفسير أو إعادة صياغة المعلومات التي حصلها الطالب في مستوى المعرفة بلغته الخاصة . والفهم في هذا المستوى يشمل الترجمة والتفسير والاستنتاج .
3ـ التطبيق :
وهو القدرة على استخدام أو تطبيق المعلومات والنظريات والمبادئ والقوانين في موقف جديد .
4ـ التحليل :
وهي القدرة على تجزئة أو تحليل المعلومات أو المعرفة المعقدة إلى أجزائها التي تتكون منها والتعرف على العلاقة بين الأجزاء . وتتضمن القدرة على التحليل ثلاثة مستويات : - تحليل العناصر - تحليل العلاقات - تحليل المبادئ التنظيمية
5ـ التركيب :
 وهو القدرة على جمع عناصر أو أجزاء لتكوين كل متكامل أو نمط أو تركيب غير موجود أصلاً . وتتضمن القدرة على التركيب ثلاثة مستويات : - إنتاج وسيلة اتصال فريدة - إنتاج خطة أو مجموعة مقترحة من العمليات - اشتقاق مجموعة من العلاقات المجردة .
6ـ التقويم :
 وهو يعني القدرة على إصدار أحكام حول قيمة الأفكار أو الأعمال وفق معايير أو محكات معينة . ويتضمن التقويم مستويين هما : - الحكم في ضوء معيار ذاتي - الحكم في ضوء معايير خارجية
ثانياً : المجال النفسي حركي ( المهاري )
ويشير هذا المجال إلى المهارات التي تتطلب التنسيق بين عضلات الجسم كما في الأنشطة الرياضية للقيام بأداء معين . وفي هذا المجال لا يوجد تصنيف متفق عليه بشكل واسع كما هو الحال في تصنيف الأغراض المعرفية .
ويتكون هذا المجال من المستويات التالية
1ـ الاستقبال :
 وهو يتضمن عملية الإدراك الحسي والإحساس العضوي التي تؤدي إلى النشاط الحركي
2ـ التهيئة :
وهو الاستعداد والتهيئة الفعلية لأداء سلوك معين
3ـ الاستجابة الموجهة :
 ويتصل هذا المستوى بالتقليد والمحاولة والخطاء في ضوء معيار أو حكم أو محك معين .
4ـ الاستجابة الميكانيكية :
 وهو مستوى خاص بالأداء بعد تعلم المهارة بثقة وبراعة .
5ـ الاستجابة المركبة :
وهو يتضمن الأداء للمهارات المركبة بدقة وسرعة .
6ـ التكييف :
وهو مستوى خاص بالمهارات التي يطورها الفرد ويقدم نماذج مختلفة لها تبعاً للموقف الذي يواجهه .
7ـ التنظيم والابتكار :
 وهو مستوى يرتبط بعملية الإبداع والتنظيم والتطوير لمهارات حركية جديدة .
ثالثاً : المجال الوجداني ( العاطفي )
ويحتوي هذا المجال على الأغراض المتعلقة بالاتجاهات والعواطف والقيم كالتقدير والاحترام والتعاون . أي أن الأغراض في هذا المجال تعتمد على العواطف والانفعالات . وقد صنف ديفيد كراثوول وزملاءه عام 1964 م التعلم الوجداني في خمسة مستويات هي :
 1ـ الاستقبال :
وهو توجيه الانتباه لحدث أو نشاط ما . ويتضمن المستويات التالية : - الوعي أو الاطلاع - الرغبة في التلقي - الانتباه المراقب
2ـ الاستجابة :
 وهي تجاوز التلميذ درجة الانتباه إلى درجة المشاركة بشكل من أشكال المشاركة . وهو يتضمن المستويات التالية : - الإذعان في الاستجابة - الرغبة في الاستجابة - الارتياح للاستجابة
3ـ إعطاء قيمة :
 ( التقييم ) وهي القيمة التي يعطيها الفرد لشيء معين أو ظاهرة أو سلوك معين ، ويتصف السلوك هنا بقدر من الثيات والاستقرار بعد اكتساب الفرد أحد الاعتقادات أو الاتجاهات . ويتضمن المستويات التالية : - تقبل قيمة معينة - تفضيل قيمة معينة - الاقتناع ( الالتزام ) بقيمة معينة

4ـ التنظيم :
 وهو عند مواجهة مواقف أو حالات تلائمها أكثر من قيمة ، ينظم الفرد هذه القيم ويقرر العلاقات التبادلية بينها ويقبل أحدها أو بعضها كقيمة أكثر أهمية . وهو يتضمن المستويات التالية : - إعطاء تصور مفاهيمي للقيمة - ترتيب أو تنظيم نظام القيمة

5ـ تطوير نظام من القيم :
 وهو عبارة عن تطوير الفرد لنظام من القيم يوجه سلوكه بثبات وتناسق مع تلك القيم التي يقبلها وتصبح جزءاً من شخصيته .

وهو يتضمن المستويات التالية :
إعطاء تصور مفاهيمي للقيمة
- ترتيب نظام للقيم